الأحد، 23 يناير، 2011

قصر "الأميرة نعمت مختار" الأثرى يتحول إلى وكر للمدمنين والخارجين عن القانون


بالصور.. قصر "الأميرة نعمت مختار" الأثرى يتحول إلى وكر للمدمنين والخارجين عن القانون.. ووزارة الزراعة ترفض التخلى عن الأرض للمحافظة بدون مقابل لتحويلها لمركز ثقافى

كتبت :أمل صالح -تصوير :عمرو دياب

اليوم السابع 23-1-2011

من الوهلة الأولى لا يمكن أن تتخيل أن منطقة المرج الجديدة، تلك المنطقة المبعثرة الملامح، تضم أثراً تاريخياً رفيع المستوى لإحدى أميرات أسرة محمد على "الأميرة نعمت مختار" فهى أخت الملك فؤاد وعمة الملك فاروق.

فبين تلال القمامة وجثث الحيوانات النافقة وسور متهدم مشوه تظهر ملامح مشوهة لقصر من العهد الملكى بنى بأفخم تحف الزخرفة الفنية التى لا تزال الأراضى وجدران القصر من الداخل تحديداً بالأسقف تحتفظ بظل طفيف لتلك الرسومات، ولكن تحول كل ذلك لوكر للمدمنين وقطاع الطرق، وأصبح مركزاً رئيسياً لممارسه الأعمال الشاذة، نظرا لأن ارتفاع سور القصر لا يتعدى المتر، والـ20 سم، مما يسهل دخول أى شخص فى أى وقت – حسبما أكد لبيب فهيم ميخائيل أحد أهالى الحى.

تسيطر حالة من الرعب والفزع على أهالى المنطقة على مدار اليوم خوفا على أنفسهم وأبنائهم من حوادث السرقة المتكررة أو تعرض فتياتهم لأى مضايقات، فضلاً عن وقوعهم فريسة سهله للإصابة بأخطر الأمراض بفعل تلال القمامة المحيطة بداخل وخارج القصر.

رصد "اليوم السابع" ما تبقى من هذا التحفة المعمارية الذى يبعد مسافة 15 دقيقة من محطة المرج الجديدة، حيث تظهر على القصر علامات الشيخوخة، فالتصدعات ضربت الجدران بسبب الإهمال والعوامل الجوية بخلاف النوافذ والأبواب التى تم تكسيرها، بعضها مربوط بالسلاسل الحديدية فى محاولة لمنع اللصوص من دخوله.

للقصر ثلاثة مداخل مطلة على الحديقة الأول على بجانب الشارع الرئيسى والذى تحول لجراج لعربات التوكتوك والنصف نقل وعربات الكارو، أما الثانى فهو عبارة عن بوابة من الحديد الصدأة يغلقها قفل حديديى يسهل على أى طفل صغير اختراقه وفتكه فى 5 ثوانٍ، والبوابة الثالثة فهى عبارة عن جزء جديد متهدم من الصور المحيط بالقصر بالجزء الخلفى بجوار مجمع المدارس الذى تم إنشاؤه عام 2006 على جزء من أراضى حديقة القصر.

وتقول الحاجة فاطمة محمد إبراهيم المرأة الخمسينية التى سهلت علينا دخولنا للقصر، خاصة لمعرفتها بحارس المكان الذى حاول منعنا بالبداية، إن أكثر معاناتهم لا تتمثل فقط فى تلال القمامة، وما قد تسببه من أمراض لهم ولأطفالهم ولا فى تكرار عمليات حرائق تلك القمامة بداخل أو خارج القصر، بل فيما يحدث فى القصر مساء، من تحول ساحاته لتجمع للخارجين عن القانون.

..

المزيد

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=341909&SecID=12

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق