الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

الإسلام السياسي لا يمثل الإسلام

 (عيون وآذان)
جهاد الخازن
الحياة 7-12-2010
انتهيت لتوي من قراءة كتاب «المسيحية والإسلام السياسي» من تأليف منير غبّور وهو رجل أعمال قبطي مصري، وأحمد عثمان وهو صحافي وكاتب مصري، والمؤلفان يعرفان موضوعهما جيداً، وقد سبق أن تعاونا في إصدار ثلاثة كتب ذات مواضيع مكملة لكتابهما الجديد.
لو كنت أحد المؤلفَيْن لربما كنت اخترت عنواناً للكتاب «الأقباط والإسلام السياسي» فهو يركز عليهم، ويقدم للقارئ في مئتي صفحة تاريخاً دقيقاً موضوعياً لهذه الطائفة المسيحية القديمة، يعتمد على مراجع عربية وغربية، وأستطيع أن أقول عن نفسي إن الكتاب وفّر لي معرفة كافية بجوانب كنت أجهلها عن تاريخ الأقباط في مصر.
أتفق مع المؤلفَيْن على أن الإسلام السياسي لا يمثل الإسلام، وأن لا نص قرآنياً يسمح بقتل الأبرياء، ثم إن المسيحيين واليهود «أهل كتاب» وليسوا كفاراً كما يصفهم الإرهابيون من القاعدة وغيرها لتبرير جرائمهم.
الإسلام السياسي يريد قلب الأنظمة العربية والإسلامية وإقامة خلافة إسلامية مكانها، وأزيد من عندي أن التاريخ الإسلامي لم يعرف خلافة إسلامية صالحة يمكن أن تكون مثلاً يحتذى، فالخلفاء الراشدون هم المثل الصالح والوحيد، إلا أن أبا بكر لم يعمّر طويلاً وتبعه ثلاثة خلفاء قتلوا، واغتصب الأمويون الحكم وتبعهم العباسيون في تاريخ معروف لا أحتاج الى تكراره هنا.
الكتاب يسجل كيف اضطهد الرومان الأقباط، أولاً عندما كانت روما على الوثنية والأقباط يرفضون أن يقدموا الذبائح للأصنام، وثانياً عندما تحولت روما الى المسيحية ووجدت أن الإسكندرية تتقدم عليها في ادعاء الزعامة المسيحية، وثالثاً عندما بقي الأقباط ملتزمين كنيستهم الشرقية، ورفضوا اتباع روما الكاثوليكية.
وهكذا كان فبعد قرون من الاضطهاد جاء العرب فاتحين بقيادة عمرو بن العاص، ورحب بهم الأقباط، وعقد معهم نائب الامبراطور البيزنطي قورس (المقوقس) معاهدة رفضها الإمبراطور، فأصر هو على قبولها وطلب من عمرو بن العاص أن يرفض السلام مع بيزنطة.
في ذلك الوقت كان البطريرك القبطي بنيامين فاراً في الصحراء هرباً من اضطهاد بيزنطة، فعاد وأعاد بناء الكنيسة، وعرف الأقباط عصراً ذهبياً، تعرَّض لنكسات عارضة مع الممالك الإسلامية التالية، مع زيادة الضرائب أحياناً أو التضييق على غير المسلمين أحياناً أخرى. وعرف الأقباط عصراً ذهبياً آخر مع سعد زغلول وحزب الوفد، إلا أن ثورة 1952 أفقدتهم كثيراً من مكاسبهم، خصوصاً التأميمات التي انتزعت منهم ملكية عقارات وأراضٍ زراعية واسعة، وبما أن توجّه الرئيس جمال عبدالناصر كان عربياً فهو لم يولهم اهتماماً كبيراً، فخسروا من دون أن يكون للثورة موقف ضدهم.
الإسلام السياسي اليوم يثير قلق الأقباط، فهو يجمع بين الجهل بالدين والتطرف، ودعاته لا يناسبهم أن يتذكروا أمان النبي محمد للمسيحيين من أهل آيله (العقبة)، أو أمان عمر بن الخطاب للمسيحيين في القدس، وترحيب البطريرك صفرونيوس (لسان الذهب) به، وكيف أخرج الخليفة اليهود من المدينة المقدسة، وأعطى مفتاح كنيسة القيامة لأحد صحابته ليفتحها للمسيحيين فلا يختلفون، ولا يزال المفتاح عند آل نسيبة (الفلسطينيين المسلمين) حتى اليوم.
«المسيحية والإسلام السياسي» مرجع في موضوعه، خصوصاً الجانب القبطي، وهو مختصر مفيد، فلا يضيع القارئ في التفاصيل، والمؤلفان يشكران عليه.
وأريد قبل أن يضيق بنا المكان أن أشير الى كتاب آخر صادر عن دار «كوارتيت» هو «عيون في غزة» من تأليف الطبيبين النروجيين مادس غيلبرت واريك فوس عن تجربتهما في العمل في مستشفى الشفاء خلال الهجوم الإسرائيلي البربري على القطاع في آخر شهر من 2008 وأول شهر من 2009.
مؤلفا هذا الكتاب يقولان إنهما ليسا مجرد طبيبين بل هما نشطان سياسيان يؤيدان الفلسطينيين وقضيتهم ويكتبان بتعاطف كامل معهم ضد الهجوم الإسرائيلي.
والنتيجة أن الميديا الغربية تجاهلت الكتاب في شكل يدينها مع إسرائيل، فالصحف الكبرى على جانبي المحيط الأطلسي لم تعرضه على قرائها، وعندما ذكرت محطة فوكس الكتاب وصفت غيلبرت بأنه «طبيب الدعاية لحماس».
أرجو من كل قارئ قادر أن يطلب الكتاب ويقرأه، وقد تزامنت قراءتي له مع توقيع مئة أكاديمي نروجي بارز عريضة تطالب بمقاطعة إسرائيل ثقافياً وأكاديمياً.
الميديا المتواطئة لن تستطيع أن تخفي حقيقة الأبارتهيد والجرائم الإسرائيلية الأخرى الى الأبد، فهناك مئة غيلبرت، وألوف آخرون حول العالم، بينهم يهود، يرفضون الاحتلال وكوارثه وينتصرون لشعب فلسطين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق